الثلاثاء، 28 سبتمبر، 2010

اليوم الذي فيه ولدت مرتان !




كنت في جلسة ودية مع أربع من الصديقات ، نتبادل الأحاديث عن الصدف وأيام الميلاد ، فحين جاء دوري للكلام قلت بنشوة وابتسامة :


أما أنا فقد ولدت في يوم الأربعاء مرتان ، فيه خرجت من رحم أمي إلى الدنيا ، وفيه خرجت من منزل والدي إلى قاعة الزفاف ! 

قلت قولي هذا ولم ألقي له بالا ، إلا انني بعد حين تفكرت فيه وتأملت ، فنحن لا نختار الايام التي فيها نولد ، ولكني اخترت يوم زفافي دون أن أتعمد جعله يوما لميلاد جديد يشبه الميلاد الأول ، ولكنه جاء كذلك بتقدير من الله ..


في الولادة الأولى جئت - من - حيث لم أكن في يوم ووجدت نفسي محاطة بعائلة تحفل بي وتسعد ، وفي الولادة الثانيه جئت - إلى - حيث لم أكن في يوم لأجد نفسي محاطة بعائلة تحفل بي وتسعد كذلك !


أجد نفسي في الولادتين مخلوقا جديدا جاء ليضيف شيئا ما في بيت ما ، شيئا كانت الحياة تسير من قبل أن يأتي ، وتسير كذلك إن لم يأتي !


ولكني أتسائل ، أي الولادتين أصعب ؟ أو بالأحرى أيهما تتبعها حياة أصعب - حيث عانت والدتي مخاض أولاهم وتكبد المأذون جزاه المولى عني خير الجزاء عناء ابرام الثانيه -


لم يستوقفني هذا السؤال كثيرا إذ أن اجابته لاتخفى  كما لاتخفى شمس آب في نهار الكويت !


فليس هناك أصعب من أن تتحول من مسئول عنه في كل شيء إلى مسئول عن كل شيء ، وليس هناك أصعب من أن تتقاسم حياتك التي اعتدت أن تحياها منفردا مع شخص تكاد تعرفه للتو ، في ولادتك الاولى ستواجه العالم لاول مره ، ستتلمسه بحواسك ، وستبني خبراتك وسماتك الشخصية بناء على ما عايشته ، أما في ولادتك الثانيه ، ستولد وانت مكتمل البناء لتجد نفسك بحاجه لحواس جديده وخبرات جديده و رتوش كثيره لسماتك الشخصيه حتى تستطيع أن تمضي مع توأمك الذي ولد معك على - كوشة - واحده ! 


ليست الحياة بعد الولادة الاولى كتلك بعد الثانيه ، فانت بعد سنين طويله عشتها مع عائلتك مازلت تختلف عنهم ومعهم في بعض الأمور ، فما بالك بشخص لم تعش معه بعد وانت تختلف عنه أصلا  بمعظم الأمور ! قد يكون هذا هو الأمر الأصعب و لكنه بلا شك الأمر الأكثر متعه حيث تلج معه عالما جديدا من الأفكار والهويات والخبرات والآفاق ، ومن الأمور التي ستصعب عليك أيضا ، أنك بعد ولادتك الأولى لن تشتاق للرحم والحبل السري وحياتك القديمة في مشيمتك ، أما بعد ولادتك الثانيه فستصحو يوما ما من نومك لتبحث عن شخص كنته أنت فيما مضى ، عن غرفتك ، عن أوقاتك ، عن صوت والدتك في الصباح وعن ماضيك .


 أما أجمل ما يجمع الولادتين أنه في الولادة الاولى أنت تقع في الحب بمجرد أن تفتح عينيك بصعوبه لترى والدتك بعد أن احتضنتك إنه شيء كالسحر لاتدري كيف يحدث أو لماذا أو من أين ألقي في قلبك ، ولكنه يكبر كلما جمعتكم لحظه ، تشعر به حتى وانت لم تدرك الحياة بعد ، وفي ولادتك الثانيه السحر نفسه ، يدب في نبضات قلبك بمجرد أن ترفع عينيك بصعوبه لتختلس نظرة إلى من سيحتضنك العمر كله 


وليست الصدفة الوحيدة انني ولدت في يوم الأربعاء مرتان ، ولكني ولدت في شهر آذار أيضا مرتان !

حيث ولدت لاول مره في آذار من سنة تسع و ثمانين لأم تكبرني بتسع وعشرين سنه وولدت في اذار من السنة العاشرة بعد الألفين في عيني زوج يكبرني بتسع سنوات


فحمدا لله الذي جعلني اولد طفلة في الولادتين : )