الثلاثاء، 9 أكتوبر 2007

وقف, عكس الاتجاه , تصرف , كويتية, في الغابة !!

Wrong Sideالقانون يسير :
تحكي لي إحدى زميلاتي بالكلية – وهي لويالتي – حكايةً مؤلمة حدثت لها في مواقف السيارات التابعة لكليتـَيّ الحقوق والعلوم الاجتماعية في جامعة الكويت وهي P12 حيث أتاحت الجامعة مشكورة للطلبة والطالبات مواقف واسعة وكثيرة وعلى مساحة كبيرة لطلبة هاتين الكليتين , ولكن هناك بعض الطلبة الذين لم تملأ أعينهم تلك المواقف الكثيرة - وأظنهم من النوع الذي لا يملأ أعينهم إلا التراب – قاموا بركن سياراتهم بالعرض وليس بالطول كما هو مخصص , مما أدى لضيق المساحة وصعوبة مرور السيارات بين المواقف , والذي يهمنا في ذلك هي حكاية أختنا العزيزة لويالتي حيث حاولت المرور بين تلك السيارات والخروج من المواقف ولكن وبالرغم من عدم سلاسة المرور فهناك أناس أكثر تبجحًا حيث جاء أمامها طالب أراد المرور أيضًا في ذلك الممر الذي لا يتسع الا لسيارة واحدة بفضل السيارات المركونة بالعرض وأضطرها بأن ترجع سيارتها للوراء لمسافة طويلة وبصعوبة بين تلك السيارات !
قد يقول البعض أين المشكلة ؟
وأقول بأن المشكلة بجانب الضيق الذي يسببه وقوف السيارات بالعرض هي أن قانون المرور يلزمنا بإتباع الخطوط الأرضية والسير حيث ترشدنا , وأخونا الطالب الكريم كان يسير عكس الاتجاه , وكان يطلب من لويالتي بعصبية الرجوع للوراء علمًا بأنها كانت تسير بالاتجاه الصحيح ورضخت لمطالبه خوفًا منه واتقاءً لشره وللشرر المستطير أمام عينيه !

وهنا أقف وقفة حازمة في وجه كل من يركن سيارته بالعرض ضاربًا عرض الحائط بكل السيارات الأخرى وأقول له اتقِ الله فينا وخف علينا إن كنت لا تخاف على سيارتك , أنا شخصيًا تعرضت لموقف سخيف جدًا في مواقف كلية العلوم الإدارية بسبب هؤلاء الذين يركنون سياراتهم بالعرض , حيث حاولت مرة أن أخرج سيارتي ولكنني لم استطع بسبب وقوف سيارة أخرى ورائي , فقد حاولت أخراجها بشتى الطرق ولم أستطيع فنزلت من السيارة ووقفت وكانت الشمس تغني وترقص فوق رأسي وترسل لي رسائلاً حميمة ً حامية , إلى أن تبرع أحد السواق من الجنسية الآسيوية وعرض علي المساعدة بعدما كنت أرمقه بنظرات الاستعطاف وقام وبصعوبة بالغة بإخراج سيارتي من بين فكيّ السيارة الواقفة بالعرض .

أخي الطالب الجامعي , أختي الطالبة الجامعية :
أرجوا أن تشعروا قليلاً بالمسؤولية اتجاه الآخرين , نحن أيضًا لدينا محاضرات وأوقاتنا ثمينة لا نريد إضاعتها بمحاولة إخراج سياراتنا من المواقف !!
وكذلك التزموا بالأسهم والإشارات داخل المواقف , ولا تسيروا عكس الاتجاه جزاكم الله خيرًا !!


الكويتيون أكثر ذوقـًا من الكويتيات :
نخرج قليلاً من أسوار الجامعة إلى أسوار الحياة , فنجد بأن الشارع عبارة عن مجتمع يسير فيه الجميع ابتغاء الوصول إلى المكان الذي يريدون , ونجد أيضًا مختلف الجنسيات والأجناس البشرية , هناك المواطن و المقيم , وهناك الذكر والأنثى , وهناك الشاب والعجوز , ومن خلال تجربتي القصيرة مع عالم القيادة في شوارع الكويت والتي امتدت لخمسة أشهر أو أقل أدركت بأن هناك فئات يجب اتقائها وعدم محاولة تجاوزها أو المرور أمامها أو الاستدارة قبل أن تمر وإن كانت على بعد 100 متر , وأولى هذه الفئات هي المرأة الكويتية !
نعم وبالرغم من كوني فتاة كويتية إلا أنني أعترف بأن أغلب النساء الكويتيات يتحولن إلى نسرات على الطريق !! , ويعتقدن بأن الطريق كُتب لهن ولا يجوز لأحد أن يسير بجانبهن أو أمامهن أو حتى خلفهن , وإن كنت قد بالغت بعض الشيء , ولكن معظمهن كذلك !!
حاول مرة أن تخرج من الاستدارة الـ - فوق تحت – قبل أن تطوف المرأة القادمة من على بعد 100 متر وانتظر الجزاء الذي سيأتيك , أو حاول مرة أن تعطي إشارة للذهاب للحارة اليمين أو اليسار وتكون بجانبك امرأة , وسترى بأنها تعاند وتأبى وترفض المروءة أن تفسح لك المجال !
أو مرة إن كنت في أحد المجمعات وعثرت على موقفًا ثمينًا في عطلة نهاية الأسبوع وحاولت أن تقف فيه لا تستنكر إن جاءت أحداهن من خلفك أو أمامك وأدخلت سيارتها غصبًا عنك بعدما تعطيك نظرة تجعلك تكره حياتك !
واعذرنني يا قوارير على قسوتي ولكن تلك هي الحقيقة القاسية , فالرجل الكويتي على الطريق أكثر ذوقًا من المرأة الكويتية , وهناك استثناءات ونساء قائدات عظيمات للمركبات السائرة على الأرض لهن مني كل الاحترام والتقدير .

والفئة الأخرى الضالة مروريًا هي فئة الوافدين والمقيمين , يااااااااه ماذا أكتب وماذا اترك !!
سأترك هذه المساحة فارغة حتى لا أؤلمكم أكثر مما أنتم متألمين من قيادتهم , وحتى لا أعل قلبوكم أكثر مما هي معتلة على الطريق بسببهم !


دوار الشيراتون وصراع البقاء :
أن تفكر بالعودة من الجامعة إلى المنزل بعد انتهاء محاضراتك ظهرًا عن طريق دوار الشيراتون فأنت إنسان قد يقال عنه فاقدٌ لعقله مع احترامي للجميع !
فبمجرد دخولك بالازدحام المؤدي لهذا الدوار يحتم عليك أن تنتزع لباس البشرية وتربط على خاصرتك وزار طرزان !! لأنك ستدخل الغابة السوداء !
في دوار الشيراتون تكثر الفيلة الضخمة والتي لا تدع لك المجال للتفكير بالمرور والتي قد تكون سيارتك بحجم واحد من إطاراتها فقط كما هو حالي المحزن , وهناك أيَضًا عدد كبير من الذئاب المفترسة المتمثلة بسيارات قد أكل عليها الدهر وشرب وجاع مرة أخرى , والتي يخال لك كلما رأيتها وبهذا العدد الكبير بأنك في حراج السيارات , وهي ذئاب تفترس كل ما يحاول العبور أمامها ولا تترك له المجال للنفاذ من بين مخالبها وعادةً ما يقودها المتهورون من الوافدين والذين لا يهمهم شيء , هداهم الله وأصلحهم .
وهناك أيضًا قطيعٌ من الشياه الوديعة والتي لا تعرف ماذا تفعل وأين تذهب ولا كيف تتصرف , فهي تريد العبور فقط , وكلما اقتربت منها سيارة ضغطت على الكابح بصورة مفاجأة وأربكت من يسير خلقها .
وكذلك فبالغابة بعض الزواحف والثعابين والتي تكاد تكون هي أساس المشكلة وفي رأسها السم الذي يشل حركة الدوار , وهي السيارات التي تدخل بطريقة خاطئة الى الدوار وتحاول الخروج منه بطريقة خاطئة أيضا , فهي تدس نفسها من جهة اليمين وتريد إكمال دورتها حول الدوار ولا تخرج منه في المنفذ التالي أو العكس فهناك من يدخل الدوار من الحارة اليسار ثم يحاول الزج بسيارته ليخرج من المنفذ القريب ولست أجيد شرح تلك النقطة , حاولوا فهمها بأنفسكم !
ولابد للغابة من أسود , وأسود غابة الشيراتون هم الذي يعبرون بنجاح ويخرجون من تلك الغابة مظفرين بالنصر المؤزر , جعلكم الله من الأسود دومًا ودائما .

أما إن كنت قد فعلمتم مثلي وقررتم اتقاء شر الزحام بتمديد موعد المحاضرات إلى العصر , فسكون مروركم على دوار الشيراتون كأخذ جولة ممتعة في احدى حدائق منطقة انتر لاكن السويسرية !



تصرف لا يُغفر لا يغفر لا يغفر :
عندما أكون على الطريق قد أغفر لشخص يمر بجانبي بسرعة 180 كيلو متر في الساعة , وقد أغفر لقائد المركبة عندما يلقي بمركبته أمامي بصورة مفاجأة , وقد أغفر لشخص ينتقل للحارة الأخرى بدون أن يعطي إشارة , وقد أغفر لمن يستهتر بقيادته ويذهب يمينًا وشمالاً , ولكن من لا يمكن بل ويستحيل أن أغفر له هو من يقوم وبكل وقاحة بتجاوز طابور المنتظرين والواقفين لدخول الجامعة من البوابة , ويدس بسيارته أمام الجميع ويدخل قبلهم , لا وأزيدك من الشعر بيت !!
إن لم تفسح له المجال يقوم بوضع يديه على الهرن حتى يصيبك الصداع , أو يدخل سيارته غصبًا عنك وإلا فسيصدمك وسيرمقك بنظرات الاحتقار والعصبية !
وهذا الأمر ليس عند بوابة الجامعة فقط , بل يحدث كثيرًا في الاستدارات الموجودة في أنحاء الكويت .
وأتمنى ممن تعود على القيام بذلك أن يستشعر بأن ما يقوم به عيبًا كبيرًا جدًا , وليس من الذوق والأخلاق , فهل تستطيع إن كنت في محلٍ ما أن تتجاوز الواقفين عن المحاسب وتقوم بمحاسبة مشترياتك ؟
أو هل تجرؤ أن تتعدى المنتظرين عند عيادة الطبيب أو غيرها من الأماكن التي ينتظر بها الناس , بالتأكيد أنت تستحي من أن تفعلها , إذًا لماذا لا تستحي من الواقفين والمنتظرين في الشارع ؟
هذا الأمر أعاني منه يوميًا عندما أقف عند بوابة الجامعة ويسبب لي إزعاجًا كبيرًا جدًا لا أستطيع وصفه , ولا أستطيع تصور كيف يقوم البعض بذلك , أنا شخصيًا فعلت هذه الحركة مرة واحدة قبل شهرين ومازلت ألوم نفسي عليها بالرغم من أنني لم أكن متعمدة ولكن الزحام قاد سيارتي لبداية الاستدارة وليس للوقوف خلف الطابور
فأرجوا ممن اعتاد تخطي طابور المنتظرين أن يعيد النظر بفعلته النكراء تلك




وقف للفتيات :

هناك ظاهرة مخيفة انتشرت بين الفتيات اليوم , وهي تؤرقني كثيرًا وتثير الشفقة في نفسي على الحال الذي آلت إليه الكثيرات منهن , وهي ظاهرة قيادة السيارة تحت رحمة الشمس بكفين عاريين !

لا أدري كيف تستطيع الفتاة أن تعرّض يديها لشمس الكويت الحارقة فتحيلها إلى اللون الرمادي القاتم , دون أن تهتم لذلك وتكترث .
أنا عن نفسي أحرص على وجود قفاز أبيض في حقيبتي وآخر بجانب مقعد القيادة والثالث الاحتياطي داخل درج السيارة , لاستعين به إن تقطعت بي السبل أو لأسلفه لمن تجلس بجانبي بلا قفاز !!

ومن هذا المنبر أوجه تحذير لفتياتنا العزيزات :
احرصن على ارتداء القفازات البيضاء أو البيجية أو حتى السوداء وهي أضعف الإيمان وذلك للحفاظ على نظارة وصفاء وجمال أيديكن , فشمس الكويت لا ترحم رحمكم الله برحمته .

وأعلن كذلك بأنني على استعداد لعمل وقف أسميه وقف القفازات البيضاء للتبرع بكميات كبيرة منها على الفتيات خصوصا مع بداية فصل الصيف , فمن أراد أن يحتضن فكرتي تلك ويريها النور ما عليه سوى إخباري بذلك لنبدأ الإجراءات اللازمة !


معاهدة وهدنة :

إن تصرفات الأفراد السلبية على الطريق كثيرة ولا يسعفني حصرها وقد أطلت عليكم كثيرًا في هذا المقال , ولكن هناك أمر مازال يقرقع في قلبي وهو قيام البعض بركن سياراتهم بجانب الرصيف مما يؤدي لعرقلة السير وبطئه , وهذه الظاهرة تكثر مقابل كلية الحقوق , وقد كنت افعلها في الأيام الأخيرة لتأخري على المحاضرات وهذا عذرٌ أقبح من ذنب , بل وقمت أيضًا بصعود الرصيف بنملتي عفوًا أقصد سيارتي اليوم , ولكنني هنا وأمامكم جميعًا أعاهد نفسي بأن لا أكررها وإن كنت متأخرة على المحاضرة , بل سأحرص على الخروج باكرًا لركن سيارتي في المواقف المخصصة للسيارات .
وقد آليت على نفسي كذلك أن ألتزم بكل قوانين المرور ما عدى قانون واحد وهو السير بسرعة 80 على شارع الخليج , بل أوجه نداءًا للإدارة المسئولة عن تنظيم المرور لتزيل اللوحات المكتوب عليها 80 وتضع بدالها لوحات يكتب عليها 100 على الأقل , وأتمنى كذلك بأن يقللوا عدد الكامرات على الشارع نفسه !

نداء أخير :
أرجوا ممن يحب أن يسير بسرعة 60 و80 في الشارع العام أن يلزم الحارة اليمنى وأن لا يرفع من ضغطي عند سيره في الحارة اليسرى , وشكرًا !!

واعتذر على الإطالة

هناك 22 تعليقًا:

حسام بن ضرار يقول...

اختي يبدو انك حديثة عهد بالسواقه و غلبانه مع تناقضات الناس المرورية

الوالد حفظه الله اول ما اخذت الليسن و الى الآن دايما يقول لي: كبّر مخك على الناس في الشارع و خلك دائماً العاقل اذا صاروا اللي حواليك كلهم مجانين

وله إللي يتابع السواق على اختلاف جنسهم و جنسياتهم و اعمارهم راح يتعب




بالنسبه لهلموقف:
وأخونا الطالب الكريم كان يسير عكس الاتجاه , وكان يطلب من لويالتي بعصبية الرجوع للوراء علمًا بأنها كانت تسير بالاتجاه الصحيح ورضخت لمطالبه خوفًا منه واتقاءً لشره وللشرر المستطير أمام عينيه !

هذا واضح انه يفتقر لأبسط مقومات الرجوله ناهيك عن الادب

و موجود منهم في الجامعه اشكال و ألوان

Ealaf يقول...

ههه نعم حديثة عهد !

وقد ذكرتني مقولة والدك , بمقولة سائقنا حفظه الله وأدام بقاءه في كنف منزلنا وقد أوصاني عندما اشتريت سيارتي بنصيحة تكتب بماء الذهب حين قال:

(شغل مخ بعدين شغل سيارة )


.
.

وإن شاء الله سأكون العاقلة دومًا عندما يصادفني مجانين الطريق !وشكرًا لك

loyalty يقول...

آه يا إيلاف :\
رغم إحساسي بالغضب الشديد في ذلك اليوم و رغم شعوري بأني ضحية لأؤلئك المتهورين، إلا أنني أثبت قوتي و لم أبكِ أو أتباكى، أقول هذا الكلام لأني متأكده بأن الصنف " الدلوع" من الفتيات لو واجهه موقف مماثل لغرق في بحر دموعه :P
خاصة و أن أخانا اللطيف كانت شرارة الغضب و العصبية تتطاير منه :\
الله يسامحه :\

أتساءل :
هل هذه ضريبة لمن يلتزم بالقوانين؟

--------

الإنسان الذي يفتقد أساسيات الذوق العام في القيادة و المرور برأيي لا يتمحور حول جنس معين.. الكل معرض لمثل المواقف و التصرفات ، رجل أو إمرأة ..

--------

دوار الجوازات يعتبر دوار الشيراتون المصغر :P
بانتظار الطرق الجديدة التي لم تنته بعد :S

بالمناسبة الثعابين فقط هم أساس المشكلة أما الزواحف فرجاءً لا تقحميهم بالموضوع :@


--------

هذه النقطة بالذات
حدث و لا حرج حدث و لا حرج حدث و لاحرج
:P
مشكلتنا أننا لا نعرف أن نقف في طابور ! سواء في الطريق أو حتى في الأماكن الأخرى .. و هذه مشكلة خلفت من بعدها مشاكل :\

----------

نصيحتك وصلت ، لكنها لن تطبق ;p
على الأقل بالنسبة لي .. مع هذا أقدر لك روحك التعاونية و حرصك على صحة الفتيات و أناقتهن :P

----------

اللي يوقف سيارته عند الرصيف اسود و اصفر شنو جزاءه ؟؟
بما أنك اتخذت معاهدة بينك و بين نفسك .. فاسمحيلي إن رأيت سيارتك يوماً بجانب الرصيف سيكون مصيرها "دعمة معتبرة" مني طبعاً عقابا لك و اعتبري هذا تهديد مع سبق الاصرار و الترصد :P

--------

نداؤكِ الأخير

إلا بسألج على طاري السرعة في أحد يخلي إنسان يمشي وراه عشان يدليه المكان و يسبقه و يبتون بين السيارات و يخليه يلاقي مصيره المحتوم بالشارع ؟

:P
أنا أقول فيه
hehe

Ealaf يقول...

عزيزتي وملهمتي لويالتي ,
يكفيكِ بانكِ كنتي أحسن منه , وبأنكِ صمدتي في وجه الصدمة !

ههه , تدافعين عن بنات جنسك , نعم الجميع لديه أخطاء , ولكنني لاحظت تلك السلبات في النساء أكثر ;)


ودوار الجوازات أعاذنا الله منه وأبعده عنا , الحمد لله بأن منزلي بعيدًا عنه , وبخصوص الزواحف , اعتذر لكِ يا صاحبة الحرباء


وأما القفازات , فسأهديك واحدًا في الأيام القادمة , بل قد أهيدكِ درزنًا من القفازات , ولا تلومي إلا نفسك إن رأيتكِ تقودين السيارة دون إرتداء القفاز


هههههه , قد تسول لي نفسي بأن أركن سيارتي على الرصيف , ولكن بعد تهديدكِ هذا لن أفعلها حتمًا



هههههه لويالتي , كفاكِ فضائحًا , قلنا سنلتزم سنلتزم وأبرمنا معاهدة صلح مع الطريق , ومرة أخرى سأزحف في الشارع عندما تكونين ورائي



مروركِ كان ممتعًا ;)

kila ma6goog يقول...

قال حسام و حسام صادق

حسام بن ضرار يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
حسام بن ضرار يقول...

Ealaf:

شتان ما بين مقولة والدي الكريم و مقولة ... سائقكم
التي يبدو انه لاقطها من معازيب كويتيين و كاشخ فيها

لأنه آخر من يشغل مخ هم السواق الآسيويين

:)

هذا اذا اشتغلت مخوخهم

Q8i_Blogger يقول...

موضوع جميل جداّ

بالنسبه لمايحصل في الجامعه
انا ماداومت في جامعه الكويت غير كورس صيفي
وبهل الكورس شفت بلاوي
وكل يومين ورقه على سيارتي
آسف ولا آسفه ... دعمت سيارتك بالغلط !!!!!

وصدقتي صراحه واشكر صراحتج
ماكو غير النساء والسواق المقيميين الي عافسين علينا الشوارع :)
طبعا هم ما أعم على الكل


أخيراّ
انا ماشفت ديره حلوه بقيادتها مثل الكويت
صراحه في الكويت القياده لها متعه خاصه وشعور ممتاز
سقت في اهني في شمال امريكا ... صراحه السياقه ممله جداّ
بس الواحد يمشي سيده .. ويطق بريك .. مافيه اي مهارات
اما في ديرتنا العزيزه لازم الواحد يكون منتبه 24 ويمتلك كل خبرات القياده في العالم حتى يستطيع أن يقود سيارته

مثل ماقلتي
باذن الله كلنا أسود في غابه الشوارع

وعيدج مبارك مقدماّ

loyalty يقول...

لا لست أدافع عن بنات جنسي :P

للأسف لا أملك تلك الحميّة الإيجابية تجاه بنات جنسي كما تفعل واسعة الآفاق ;p

على أية حال .. الله أعلم بمن كتب فضيحة لا تغتفر انا أم أنت !!

ياصاحبة الحرباء مرة وحده !

الستر زين :\

حفظك الله من وحوش الطريق ، و سلّمك من شر الحوادث .. :)

الركادة زينه :)

باغي الشهادة يقول...

خالص عزائي لك على بدايته وحصولك على رخصة السياقة لتستخدميها بالكويت...لكن العزاء إذا طال يُألف يا إيلاف.. وبعد مرور خمسة أيام/أشهر من مكوثك في مجلسه لا أستغرب منك تفريغ تلك المشاعر هنا.. ربما يكون حلا لك لو عدت لسابق عهدك في رحلاتك مع قريش في الشتاء والصيف.. حيث الطريق هادئ جدا ولن تجدي كثيرا من ما ضايقك حتى قطاع الطرق لن يتمكنوا منك فأنت تسايرين قريشا سيدة العرب بلا منازع............ عفوا نسيت.... لن تجدي شيء مهم جدا لك... لن تجدي القفازين بجعبتهم بالقافلة حينئذ
:-p


جميل لو أشرتي لحملة مواطن صالح
:-)

Barrak يقول...

بالنهايه لازلنا نعاني من ازمة اخلاق

BOMSA3D يقول...

من أجمل المواقف التي يمر بها السائق عند قيادتة للمركبة على الطريق العام هي ما يلي :

عندما تكون في زحمة وما عندك أي مشكلة في التأخير وما وراك شي مستعجل عليه فتكون الأعصاب جدا جدا هادئة وتستمع بالأخوة المتوهقين بالزحمة

وعندما تكون عند إشارة أو في زحمة وتأتي سيارة من آخر الصف ويطلب سائقها أن تسمح له بالمرور فتقول له بكل برود مشيرا بالسبابة لالالا

وعندما تستخدم إشارة السيارة - يمين يسار - حتى لو الشارع فاضي وتقف عند الإشارة الحمراء حتى لو الساعة ثلاث الفجر وتصفط في مكان لا يزعج أحد حتى لو آخر الدنيا

من أسوأ المواقف التي يمر بها السائق عند قيادتة للمركبة في الأماكن العامة هي ما يلي :

عندما يركن أحدهم سيارته خلف سيارتك بدون وجه حق وتنتظر قداسته حتى يقول لك اعذرني يالحبيب بعد لطعة محترمة

وعندما يركب أحدهم السيارة ويقطع وعدا على نفسه أن لن يسبقني أحد والويل كل الويل لمن تسوّل له نفسه أن يكون أمامي أو يحاول أن يقف في الحارة التي أمشي فيها

وعندما يعصّب عليك هندي يقود مركبه موديل السنة وهو في ديرته عمره ما ساق إلا قاري بدون هرن أو حنطور بو ثلاث تواير

عندما تكون مستعجل والأخت ما لها خلق تاخذ يمين ربما لأن المكياج كان مكلف وخايفه يخترب أو أنها ما زالت تحفظ وصية أمها : خليج دايما الأولى :)

أخيرا عندما يكون لديك الإجازة والدفر وتقف عند التفتيش ويقول لك طوووف ولما تنساها يقول لك اصفط يمين

الموضوع ذو شجون

الحارث بن همّام يقول...

فيه قاعدة أتبعها دائماً أثناء قيادة السيارة ..

اسمها .. طنش تعش .. تنتعش :)

يقولون سألو شايب صيني عن سر قيادته للسيارة في شوارع الصين المزدحمة لثلاثين سنة من غير أن يتسبب في حادث واحد ..

قال : أتخيل دائماً أني العاقل الوحيد الذي يمشي في الشارع .. وباقي الناس مجانين ..

أحياناً أتبع هذه الطريقة .. فأدع فتاة متهورة لتطوف من أمامي وأفسح لها الطريق برحابة صدر , فتنحرج وتقف وتشير إلي بأن أطوف أولاً ..
هههههه

.....
ردة فعل لاخت لويالتي تدل على سعة بالها وتكبير عقلها على الشباب ( المطافيق) ..


هي القيادة هكذا .. ينبغي أن نعامل السوّاق كمعاملة الأطفال الذين يصيحون للحصول على لعبة رخيصة .. فتضطر أن تعطيها إياها لاسكاته


وقف الفتيات :
ياليت لو تتصدقين علينا بقفازة واحدة من وقفكم .. لأن بصمات أصابعي بدأت بالاختفاء

حمودي يقول...

شخباري قانون الناس وصلت القمر
:)

ابو شملان يقول...

عيدكم مبارك


وتقبل الله طاعتج

Ealaf يقول...

المطقوق دومًا :
شكرا لمرورك ..


حسام مرة أخرى :
ههه لا سائقنا ذو عقلٍ راجح وفكرٍ نيّر


المدون الكويتي :
الحمد لله بأن هناك من يعتذر !

وهناك أيضًا رجال يساهمون في عفسة الشارع ليس النساء فقط

وبخصوص الفنون في القيادة , أشاطرك الرأي و أوافقك عليه

وشكرًا



لويالتي مرة أخرى :
هههههه هذه بتلك !



باغي الشهادة :
ويحك يا فتى , أتريدني أن أقود ناقة بعد قيادة الـ بي أم , أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير هههه
وشكرً على النصيحة التي قرنتها بصورة لطيفة مع أسمي





براك :
ربما كان ذلك السبب الرئيسي لأزمة المرور

باغي الشهادة يقول...

ستقوم النوق بامتهان دراستك والترافع دفاعا عن نفسها من إهانتك لها
:p

كيف تصفينها بالأدنى وهي ذات روح وال بي أم جماد أصم، وقد ذكرها الله بالقرآن بقوله " أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت" في أن معالي دابتك لم تنل هذا الشرف الإلهي!

الشيخ ابن باز رحمة الله عليه تمنى لو كان بصيرا ليرى الإبل كيف خلقت.

لا تستغربي إن رأيتي قطيعا من النوق يمشون على شارع الغزالي الرويدا ويدخلون بوابة الجامعة بكل هدوء والتزام تام بقوانين المرور.. قاصدين بي أم إيلاف ليسدوا عليها بكل هدوء وثقة وبرود احتجاجا عليك
:P

Mishari يقول...

ما خليتي شى :)

بس موضوع الكويتي اذرب اتوقع صح
لان الحريم صج ينرفزون بالسياقة
:)

دوار الشيراتون دائما اقول اللى يدشه بسرعة 80 ويطلع سالم هذا ما ولدتهوش داية
:)

Kuw_Son يقول...

الله يهداهم بس .. فوق ما المواقف وسيعة و تشيل بعارين مو سيارات بس .. هم يضايقون الأوادم ..
يا جماعة القيادة و ركن السيارة ذوق و أخلاق !!

--------------------------------------

تحية للسائق الكويتي .. و لا عزاء للسائقات الكويتيات ههههههه
:P

------------------------------------

الله يعينج !! دوار الشيراتون لي قصص معاه .. أمر وايد عليه بحكم دوامي .. انقردنا بوجود هذا الإعصار ( الدوار) !!

---------------------------------------

والله أنا لما أسويها أعرق من الحياء !! والله عييييييب تجوز طوابير السيارات الواقفة خصوصا عند المداخل .. و المشكلة يعتبرونها شطارة !!
أنا واحد أستشيط غضبا في الشارع .. و قيادتي متهورة بعض الشيء و لكن العيب عيب و لا أرضاه و أحد اللي يسويه حد إلين ما يستحي على ويهه !!

----------------------------------

القفازات .. من الكماليات و الدلع في رأيي ..
:P

------------------------------

والله لو اضطررت لركن السيارة عند الرصيف .. لفعلت لكن بأدنى مضايقة للسيارات الماشية ..
و فعلا أنا ضد تقييد السرعات على الطريق .. يكفي وجود الكاميرات و خلاص :)

---------------------------------------

الله يحفظ الوالدة .. لما تركب معاي تقول لي ريلي ريلها تعورها من سياقتي
:P

و اذا واحد يمشي مثل ما تمشي الحمسة في الحارة اليسار .. يا ويله !

Ealaf يقول...

بو مساعد ..

وعندما تكون عند إشارة أو في زحمة وتأتي سيارة من آخر الصف ويطلب سائقها أن تسمح له بالمرور فتقول له بكل برود مشيرا بالسبابة لالالا

لماذا هذه المعارضة , من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ههه

والموقف الثالث أعجبني , انا كذلك احرص على اعطاء الاشارة الضوئية حتى ولو كنت وحدي بالشارع

والمواقف الأخرى بالفعل مزعجة جدًا , خصوصا ايقاف السيارة خلف سيارتك !!
عانيت اليوم أيَا من هذا الموقف الى متــــــى سنظل نعاني ممن يركنون سياراتهم خلف سياراتنا

.
.


الحارث بن همام ..

أعجبتني فلسفتك بالقيادة , هنيئًا لك عليها ..
وبخصوص القفاز , قم بتقديم طلب الانتفاع من الوقف عند مديرة أعمالي لويالتي :D


.
.


محمد ..
يبدو أنك قران العنوان الأول فقط : )


.
.

ابو شملان ..
كل عام وانتم بخير

.
.

مجاهدنا البطل المغوار مريد الشهادة ..
كيف غابت عني تلك الحقيقة ! أعتذر أعتذر
وارجو منك أن تحمل إعتذاري إلى قبيلة النوق والإبل

وبمناسبة اقتراحك لقيادة النوق , أطالبك بأن تجهز لي ناقة ً مُكيفة وسريعة لأستبدل بها سيارتي

.
.

مشاري ..
بل أبقيت الكثير , فماكتبته كان غيضٌ من فيض
اتمنى أن تتحقق امنيتم
وشكرا لمرورك

.
.

إبن الكويت
كل ما ذكرته اتفق معك عليه إلااا موضوع القفازات
فهي ضرورة من ضرورات الحياة وليست من الكماليات !
فيد الفتاة التي تقود السيارة بالنهار بلا قفازين ستصبح مثل يد عامل البناء الذي يبني عمارة في وسط مدينة الكويت عند شروق الشمس كل صباح من شهر اغسطس

بوسند يقول...

شكرا إلاف على هذه الوقفات القانونية المرورية ..

إن الانحطاط الأخلاق قيد يتجلى في طريقة قيادة السيارة

فعدم الشعور بالآخرين .. و الاعتقاد بان الشارع و المواقف هي ملك شخصي .. دليل على افلاس أخلاقي ..

و الله ما ضاقت بلاد بأهلها *** و لكن أخلاق الرجال تضيق

شكرا إيلاف

Ealaf يقول...

أستاذنا الكريم أبو سند :

بالفعل القضية قضية أخلاق , فياليت قومي يعلمون ويعقلون !

همسة :
أسمي يُكتب هكذا

إيلاف : )

إن كان نسيانك للياء خطأ ً مطبعيًا فلا ضير عليك
وإن كان خطأ ً قرائيًا فالعتب عليّ لأنني لم أكتبه باللغة العربية