الأربعاء، 26 أغسطس 2009

لسنا بحاجة إلى أخلاقنا !





1- والله أوريه ! مثل ما سوى فيني بسوي فيه

2- أهوه بدا , السن بالسن والعين بالعين والبادي أظلم !

3- السنة الي طافت ما باركتلي بالشهر , والله لو شنو ما أبارك لها هالسنه لا برمضان ولا بعيد ولا هم يحزنون .

4- مثل ما خرّبت بيني وبين فلانة , ماني مخليتها , لأخرب بينها وبين كل الي تعرفهم !

5- إذا انتي قليلة أدب , أنا قليلة أدب أكثر منج !!


.
.

حنانيكم , حنانيكم ..!
ما هذه النفسيات التي تستشري في المجتمع وتتوغل في صدور أبناءه , تهدم أخلاقهم السامية , وتطمس الحب في قلوبهم .
تؤلمني الكثير من هذه العبارات ومثيلاتها التي يكثر تداولها وترديدها بين الناس , كلٌ منا بات يبحث عن أخطاء غيره ويتفنن بردها له أضعافاً مُضاعفة !

أصبح الانتقام واجباً لا بد منه , وفرضاً لا نكوص عن أداءه , وكأننا لا نملك أخلاقاً نعامل الناس بها , بل نعاملهم بأخلاقهم ولو كانت سيئة ً ذميمة .
لم نعد نرى من يترّفع عن إساءات الآخرين , يعفو عنهم , يصفح لهم , أو يتخذ لهم عُذرا ..

هناك كثيرٌ من الناس يَدّعون بأنهم يتحلوّن بالأخلاق الإسلامية , يتصفون بالصفات المُحمدية , ويتبعون هديَ القرآن الذي أُنزل إليهم , وهم فعلاً كذلك مع الطيّبين الخيّرين , ولكن سرعان ما ينقلبون على أعقابهم إن تعاملوا مع صاحب خلقٍ سيء .
فيخلعون عنهم رداء الفضيلةِ والسماحة , ويتقنّعون بقناع الشيطان , يستبدلون صدقهم بالكذب , تسامحهم بالانتقام , وأمانتهم بالخيانة , ويتذرّعون بأن الآخرين يجبرونهم على ذلك .

ياسلام!؟
وهل أمرنا الإسلام بحسن الخلق مع أصحاب الخلق الحسن , وسوء الخلق مع أصحاب الخلق السيء ؟

لهؤلاءِ أقول , لستم بحاجة لأخلاقكم , إن أردتهم معاملة الناس بأخلاقهم .!
فالأخلاق كلٌ مُتكامل , تتحلى بها روح الإنسان وتتجلى في تصرفاته , وليست أجزاءً مبعثرة , نتخيّر منها ما نريد في الوقت الذي نشاء ..

إن الأخلاق الفاضلة الحقّة , إنما تتجلى بصدق عندما نصادف الأصناف السيئة من الناس , أن نصدق حين يكذبونا القول , أن نسامح حين يكثر الخطأ , أن نبادر بالسلام حين يدبر الآخرون ..

إني لأعجب ممن يستبدل الذي هو ادني بالذي هو خير , ويتخذ له من { البقاء للأقوى } شعاراً بدلاً من { ادفع بالتي هيَ أحسن }

فثمرة الأخلاق الحسنة , تُجنى في الدنيا مصداقاً لقول الله { ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوةً كأنه وليٌ حميم } , وإن الثمرة التي تجدها عند الله في الآخرة , خيرٌ وأبقى من ثمرة الدنيا : )

فكن كما أنت , عامل الناس بأخلاقك أنت , لا بأخلاقهم ..
.
.
وللفائدة , آخر حصادي من الكتب :
مكتبة جرير :
أحلى ما قيل في الجمال
مختارات شعرية
المكتبة العامرية :
ابن خلدون ونظرته في التصوّف
د.ياسين حسن الويسي
ديوان ابن الفارض
شعراء الصوفية المجهولون
د.يوسف زيدان
وكنت أريد شراء كتاب
رثاء الممالك والمدن في الشعر الأندلسي
ولكن شككت بوجوده في مكتبتي فلم أبتعه
هديّة رمضان
فلم مُهدى من منظومة سبائك للفتيات بعنوان واشوّقاه
يتحدث عن قصة شاب يتوب في رمضان
قصة الفلم من إلقاء المذيع المتألق ناصر المجيبل
وقد قمت بكتابة كلماته
: ) أتمنى لكم مشاهدة تفيدكم وتلامس شغافاً في صدوركم
الجزء الأول :
الجزء الثاني :

هناك 21 تعليقًا:

نمووول يقول...

اقول كما يقول الجد غاندي
(العين بالعين تجعل الجميع عميان)

تساؤل هل نعامل الناس باخلاقنا ام اخلاقهم واذا عاملناهم باخلاقنا فهل ستجح العلاقة او المعاملة

احسنتي ..
شكراً ...

إيلاف يقول...

نعاملهم بأخلاقنا طبعاً : ) وإلا فلن نحتاج أن نتخذ لأنفسنا أخلاقا

أما نجاح العلاقة أو فشلها , فالتوفيق من الله , علينا العمل بالنيةِ الحسنة , والخيرة فيما يختاره ..

عفوا , وحيّاكَ الرحمن

إيثار يقول...

أغلب الناس نسوا إن أثقل شيء في الميزان يوم القيامة هو : حسن الخلق !

يعطيج ألف عافية عالموضوع .. وبصراحة أول مرة ألقى مثل هذا الصوت المميز بين كتاب وكاتبات الكويت .. فعلاً نحتاج لقلم مثل قلمك

:)

iCoNzZz يقول...

هذا نتاج المسلسلات والتربية للاسف
نتأمل من أمهات وآباء ومدرسين هذا الجيل حصاد طيب ^^

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: إيلاف ::
تحية مباركة طيبة
وبعد

صدقتِ يا أختي .. بل الرسول صلى الله عليه وسلم قال : ( ليس الواصل بالمكافىء ) ..

في عالمنا هذا كثير من المفاهيم تغيرت .. وأشكرك على التنبيه لهذا الأمر لأنه فعلاً متفشي ..

رزقنا الله حسن الخلق
تقبل الله
منا ومنكم

Mariama ~ يقول...

ما أجملَ خـُلقكِ إيلاف ..

جنون الكويت يقول...

صدقتي كلامك جميل وواقع مؤلم الذي نعيشه حيث اصبح الانتقام هو وسيلة الاكثريه في التعامل .............
ابدعتي

الروشنه يقول...

السلام عليكم اختي ايلاف الموضوع اعمق من جذي الناس الحين موبس العين بالعين لازم يكون الرد اكبر واعمق ويشمل العين والجسد كله الله يكون بالعون والله المستعان ونقول يارب مشكوره

إيلاف يقول...

إيثار ..
:) لقبُكِ جميل

وحيّاكِ الله في مدونتي

.
.

آيكونز :
أصبتِ

وأود أن أبارك لكِ بالشهر
وأعتذر منكِ لأنني كلما أردت الرد على المواضيع في مدونتكِ تواجهني مشاكل إلكترونية لا أدري ما سببها :(
أحرص دائماً على زيارة مدونتكِ والاستفادة من مواضيعكِ الجميلة


.
.

الاستاذ محمد :
آمين
وحيّاك الرحمن أستاذنا الكريم

.
.

مريمة :

:) وما أجملكِ
بكل الطهر التي تفيض به روحكِ

.
.

جنون الكويت :
اللهم قنا شر الانتقام وناره التي تأجج الصدور
حيّاكِ المولى الكريم عزيزتي

.
.

الروشنة :
نرحب بكِ في عالم المدونات
وأرحب بكِ في مدوّنتي

وكلامكِ صحيح , واقعنا مؤلم ..

العفو عزيزتي , وأهلا بكِ

Fato0sh يقول...

=)

بصراحة .. كثيراًًَ ما نعاني من حمية النفس و فهم معنى الكرامة بشكل خاطئ !

و مقابلة الإساءة بالإساءة دائماًَ تجعل مجتمعنا نموذج آدمي للغابة !

فالله تعالى يقول : ( ولا تستوي الحسنة و لا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك و بينه عداوة كـأنه ولي حميم )

لا نريد أحقاداً ولا نوايا سيئة .. فأعمارنا قصيرة محدودة , لا تستحق بأن نقضيها في تفاهات تضيع علينا حلاوة الدنيا و جمالها بحسن الخلق =)

كما أن المجلس بالقرب من الرسول صلى الله عليه وسلم هو أكبر باعث يجعلنا نعامله المسيء بالخلق الحسن و الروح الجميلة ..

ولا يعني هذا بأن نتغاضى عن الأخطاء الكبيرة التي لا تغتفر .. فـلا يلدغ المؤمن من جحر مرتين

^_^

شكراًَ جزيلاًَ على اللفتة الطيبة =)

Fato0sh يقول...

إيـلاااف ..

حنانيْـكِ يا فتــااااااة =")

كلمات الفلم رهيييييبة حدها .. أبدعتي ..

ربي يسلم هالإيد و يجزيها الجنة .. =")

محمد الشريف يقول...

فكن كما أنت , عامل الناس بأخلاقك أنت , لا بأخلاقهم

سلمت يمناك .. على هذا الكلام.

she is me يقول...

لا فض فوكِ
لا أزيد على ماقلتِ
أنا كما أنا وسأتعامل بأخلاقي حتى أموت وان نعتوني بالطيبة أوالمثالية << عبالهم سبة

بالنسبة للفلم
سأتجرع من درره خلال ثوان
ولكن قبل أن أفعل أجزم بروعته..

وشكرا لأحلى هدية رمضانية

4 يقول...

رأيت في مختاراتك من الكتب اهتماما في الصوفية ...!

ولطالما لفتت نظري هذه الجزئية من تاريخنا من موروث ثقافي رائع وطرق فكرية لا أفهمها ....

فما رأيكم ..

بوسند يقول...

ومازال المنطق الجاهلي يجكم الكثيرين.. ذلك المنطق المتجسد في البيت القائل:

ألا لا يجهلن أحدٌ علينا *** فنجهل فوق جهل الجاهلينا


والقائل أيضا:
وإذا ابتُليت بظالم كن ظالما *** وإذا لقيت ذوي الجهالة فاجهلِ

أسأل الله تعالى أن يقينا شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا وأخلاقنا الظاهرة والباطنة..

اللهم آمين

شكرا سيدة إيلاف على التدوينة الراقية والمتميزة ..

تحياتي

بوسند يقول...

ومازال المنطق الجاهلي يجكم الكثيرين.. ذلك المنطق المتجسد في البيت القائل:

ألا لا يجهلن أحدٌ علينا *** فنجهل فوق جهل الجاهلينا


والقائل أيضا:
وإذا ابتُليت بظالم كن ظالما *** وإذا لقيت ذوي الجهالة فاجهلِ

أسأل الله تعالى أن يقينا شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا وأخلاقنا الظاهرة والباطنة..

اللهم آمين

شكرا سيدة إيلاف على التدوينة الراقية والمتميزة ..

تحياتي

غمنده هانم يقول...

اشلونج اختي ايلاف
اشكرج من كل قلبي على البوستات الرائعه \ النفس محتاجه إلى المجاهده والتدريب يمكن نقدر نتعامل بأخلاقناوشكرا لج

إيلاف يقول...

فتوشه الغالية :

لأننا دوماً ننسى أن الحياة ستنقضي , وأن الآخرة خيرٌ وأبقى
نصّر على الانتقام لأنفسنا !

: ) ليت الناس جميعهم بسمو أخلاقكِ غاليتي

وشكراً لكِ على الإطراء والدعاء
جعلنا الله وإياكِ من أهل الجنان العُلى وأجمل الفراديس

.
.


محمد الشريف :
شكراً لك

حيّاك الرحمن أخي

.
.


هيّ أنا : )
أهلا بالمدوّنة العزيزة

ولا تسمعي لمن يضحك من المثالية والطيبة
فهُما ما نسعى له , ولا نرتضي سواه بديلا

شكراً عزيزتي

.
.

أربعة :

لم أتبحّر بعد في قراءة الكتب التي تتحدث عن الصوفيّة
أحب أشعارهم , وقرأت كتب بسيطة تتحدث عن تاريخهم وبعض رموزهم

علمٌ جميل , ولكن لا أصدّق كل ما يُكتب فيه

حيّاكِ الرحمن عزيزتي

.
.
شيخنا الفاضل بو سند

آمين

والشكرُ لكم موصول على هذا الرد الراقي

.
.

معلمتنا الفاضلة غمنده هانم
أنا أشكركِ أيضاً على المواضيع الجميلة في مدوّنتكِ
وعلى ردودكِ الجميلة في مدوّنتي ^_^

أبو أسامة يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
أبو أسامة يقول...

بورك قلمك:
فكن كما أنت , عامل الناس بأخلاقك أنت , لا بأخلاقهم

ذكرتني بعبارة لها في نفسي الشيء الكثير وهي/
نحن قوم نصل من قطعنا ونعفوا عمن ظلمنا ونعطي من حرمنا

بالنسبة لقائمة كتبتك، قد تفكرين في إضافة سلسلة المنهج التربوي في السيرة النبوية (التربية القيادية) للشيخ د.منير الغضبان حفظه الله (: .

إيلاف يقول...

أستاذنا أبو أسامة :

: ) ردُك جميل , والشعار الذي اتخذته لنفسك أجمل

بارك الله بأخلاقكَ وزادك من فضله

ود.منير الغضبان غنيّ عن التعريف , سأطلع على الكتاب بإذن الله
جُزيت خيرا كثيرا