الاثنين، 10 سبتمبر 2007

استعد , جاهز ؟ انطلق .. بدأت السباقات الرمضانية


إستعد .. جاهز .. انطلق, بدأت السباقات الرمضانية .!


رمضان , هدية الرحمن لعباده المؤمنين , شهر الإيمان والصلاة والقرآن , شهر الطاعة والعبادة والغفران , قد طال غيابه وحان موعد عودته وإيابه وباتت أيام السنة تطرق على بابه , لتعلن شوقه لمنتظريه وأحبابه , أهل الطاعات والصلوات , والدعاء والصدقات , الخائفين من رب السماوات , والراجين للمغفرة والرحمات , مقيمين الليل وصائمين النهار , المؤمنين الأطهار الأبرار .

رمضان , وسباقات سنوية , سباقٌ نحو الخير , وآخرٌ نحو الشر , سباقٌ للظفر بالحسنات , وآخرٌ لجمع السيئات , سباقٌ للعابدين الراجين رحمة الله , وسباقٌ للممثلين الراجين جذب المشاهدين وسباقٌ للتجار راجين أموال المشترين .

رمضان , أوله رحمة وأوسطه مغفرة , وآخره عتقٌ من النار , رمضان أوله , أوله حبٌ وعشق , أوسطه ضربٌ وطراقات , وآخره موتٌ وبكاء وصراخ !! – المسلسلات طبعا –

تلك سباقات رمضانية مختلفة , وهذه جولة في ميادينها, فاستعدوا :

في المضمار الأول , يجهز الفارس الشهم الشجاع سرج جواده العربي الأصيل , ويمتطي صهوته لبدأ الجولة الأولى في السباق الرمضاني , جولةٌ للظفر بالرحمة والمغفرة والعتق , جولة يمر من خلالها على المساجد فيقيم الصلوات , وعلى اللجان الخيرية فيطعم المساكين ويكسوهم , وعلى الأهل والأصحاب فيصل الرحم ويبره , وعلى المصاحف فيقرأ القرآن ويرتله ويختمه , فطوبى لذلك الفارس الإسلامي والذي عمر قلبه بنور الإيمان .

سنقف مع هذا الفارس عند جولة رائعة يقيمها الدكتور طارق السويدان في منزله
وهو اللقاء الإيماني الرمضاني الرائع


في كل يوم اثنين من رمضان في تمام الساعة التاسعة يقيم الدكتور طارق السويدان لقاء إيماني جميل جدًا تتنوع محاوره وتختلف في كل لقاء , في منزله الكائن في منطقة الجابرية
والدعوة عامة لكم , لتعم الاستفادة والفائدة , والمتعة والتشويق كذلك

ووقفة ثانية نقفها مع فارسنا الشهم الكريم , عند أبواب اللجان الخيرية , فهو قد اقتدى برسولنا الكريم وأصبح كالريح المرسلة التي تدخل في كل بيت فتملأه خيرًا ومحبة , حملة الريح المرسلة نقيمها في مركز مرتقى للتدريب القيادي للفتيات قبل كل رمضان , حيث نجمع التمويل والمواد الغذائية اللازمة للإفطار في رمضان ونرسلها لإحدى اللجان الخيرية التي تقوم بدورها بإيصالها للأسر المتعففة والمحتاجة داخل الكويت , والتي لا تكاد تجد ما تفطر عليه

أخي القارئ الكريم , تأمل معي , لو ذهبت لإحدى الجمعيات التعاونية واشتريت بمبلغ عشرة أو خمسة دنانير مواد غذائية كالزيت والعيش والعصير والخبز وغيرها ووصلت تلك الأطعمة للفقراء , وأكلوا منها في كل يوم على الفطور , كم هو الأجر الذي سيصل إليك , وما هي المتعة التي ستشعر بها كلما تناولت فطورك , حيث تتذكر بأن هناك أسرة محتاجة تأكل الآن من الغذاء التي أرسلته لها .
: )
وللحملة بقية ,
ففرحتنا برمضان , لا تضاهيها سوا فرحتنا بقدوم العيد , نفرح بلبس الجديد ونفرح بلقاء الأصحاب والأهل والأحباب , فهلا شاركنا الفقراء والمحتاجين بفرحتنا ؟
ألست خزائننا مليئة بالثياب الجديدة , الأحذية الجديدة , والتي قد استعملناها لمرة واحد أو لم نستعملها قط ولكن نحتفظ بها ربما إرتديناها يومًا ما ؟
أليس الفقير أحوج لها منا ؟ وأرغب بها منا ؟
ألا يحق له أن يفرح بلبس الجديد ؟
إذهب الآن إلى دولابك , وأخرج منه ثوبًا جديدًا أو كالجديد , وضعه في شكلٍ مرتب وخذه إلى احدى اللجان الخيرية , ليوصلوها كهدة العيد إلى إحدى الأسر المتعففة , وعندما ترتدي ثياب العيد في صباحه , استشعر في نفسك بأن هناك من ارتدى ثوبًا جديدًا وفرح به مثلك ..

وانشر الحملة , لتكثر الرياح المرسلة في بلادنا

.
.

في المضمار الثاني , يأتي المُتفرّس والمتشبه بالفرسان , ويصعد بصعوبة على ظهر بغلته العرجاء لعله يدخل السباق , يمر في جولاته العاثرة على الجلسات الراقصة , والكؤوس المُسكرة , والتسريحات الفاتنة , والملابس الغريبة , والألفاظ النابية , والشجارات العنيفة , ليخرج لنا مسلسلاً يحكي حال دولة تتبرأ من تلك الأحداث !
ذلك المُتفرّس لا يكمل سباقه , ولا يربح فيه شيءً , بل يخسر كل شيء , إلا المال الحرام !

لا أريد إكثار الحديث في هذاا لمضمار , فهو يزعجني جدًا !!

.
.

المضمار الثالث والأخير حتى لا أطيل عليكم , هو مضمارٌ يشغل النساء أكثر من الرجال , فيا بنات جنسي , إن رمضان أجدر وأحق من أن نُفنيه على عتبات السوق , فكفاكن تسوقًا في شهر الطاعة .

اللهم بلغنا رمضان

وفي الختام , أهديكٌ أبياتًا كنت قد كتبتها قبل فترة من الزمن

وفيها رجاءٌ لله وطمعًا بالتوبة والمغفرة : ) وجدت أنها تُناسب دخول رمضان , فقررت عرضها لكم

بدون اقلام تكتبني ولا احرف ولا كلمات
بودع دفتر اشعاري وبكسر كل هالأوزان
.
برثي كل ماقلته وكل قصيدِ كتبته ومات
بعدم كل افراحي وبعدم بعدها الاحزان
.
نقشت الهم على اوراقي وغلفته بكثير آهات
بنيت الدمع باحزاني وتطاول داخلي البنيان
.
تعالت صرخة المقهور توالت بعدها صرخات
تهز الكون بسكوتي وتهز بنوحي الاكوان
.
رسمت البسمة لشفاهي وضاعت مني البسمات
ضحكت بيوم للدنيا وما ظنيت انا غلطان
.
حسبت الفرحة ماترحل ماتغفى ابد وتبات
تسهر في قلوب الناس تسهر تضوي الازمان
.
حسبت الصيف إلين اقبل تبقى زاهية الوردات
وان الطير إلي غرّد ما يبكي على الألحان
.
لقيت إلّي حسبته كذب وانا صدقت هالكذبات
غريبة انتي يا دنيا كم اغويتي من انسان .؟
.
يسرح في سما وصالك وينهل منك هالشهوات
يشوفك كاملة وانتي حقيقة طبعك النقصان
.
يادنيا ليه تغويني روحي وارحلي بسكات
عساني انحرم منك بس افوز بالغفران
.
مابي عمري الفاني ابي احضن دفا الجنات
اسكن في قصور كثير وارضي ربي الرحمان
.
ياربي كم غلطت بيوم وكم قدَّمت من زلات
رجيتك تغفر لعبدٍ كسيرٍ خايفٍ ندمان
.
تعب يبكي على أوزاره ويرثي ماضي الغفوات
يدعي في نهار وليل تقابل ذنبه بالاحسان
.
يلح ويطلب ويرجي ويزيد كثير بالدعوات
انك تقبل التوبه وتملي روحة بالايمان
.

يقضي باقي ايامه بفعل الخير والحسنات
ينهل من بحز دينة ويغدي حافظ القرآن
.
ترى الانسان مهما عاش ومرت به من ضحكات
مصيره يترك الدنيا ويفارق جنة الأوطان
.
يترك كل امواله ويغادرها بكفن ورفات
ويدخل في وسط قبره بلا صحبٍ ولا خلاّن

هناك 17 تعليقًا:

loyalty يقول...

فارسة عربية أصيلة :)

نسأل الله الكريم حسن الجزاء لكِ و لجميع العاملين معكِ .. و على رأسهم د.طارق السويدان.

و صح لسانج على هالقصيدة ;p
أول مرة اقراها :>

عنوانج قريب على عنوان موضوعي اللي حق رمضان :P
الله يهداج بس .. صار سبق تدويني !!

الحارث بن همّام يقول...

أنتِ أهل للمضمار الأول بإذن الله بهمتك العالية ..

تعب يبكي على أوزاره ويرثي ماضي الغفوات
يدعي في نهار وليل تقابل ذنبه بالاحسان
اللللله .. روعة .. وعسى الله يرحم حالنا

غير معرف يقول...

بويوسف


تحية طيبة و بعد
جعلك المولى عز وجل من السباقين إلى الخيرات في شهر الرحمات و جعلنا و اياك ممن يقومون لياله بالخيرات و كثرة الصلوات
و صح لسانج اختي

:)

حسام بن ضرار يقول...

اهم شي ان فزة الرمضان ما تكون فزة خيل تقليدية
يبدي السباق بسرعه و ينتهي ببطء
:)


جزى الله الدكتور طارق كل خير
فمعه ،، للشهر الكريم طعم آخر


و الشكر موصول لكي على هذا المقال

ابو شملان يقول...

شكرا لصاحبة المقال


استفسار بسيط

ممكن وضع عنوان بيت الدكتور طارق السويدان
ولج جزيل الشكر

باغي الشهادة يقول...

جزيت الخير أختاه على المقال ومأجورة بإذن الرحمن المتعال...نسيتي صفارة البداية
;p

Barrak يقول...

جزاك الله خيرا

Mishari يقول...

يعطيج العافية ويزاج الله الف خير

الصراحة مجهود وافكار طيبة

:)

WaSe3at Ala`aFaQ يقول...

ما أروع السباق مع فارسات مثيلاتكِ يا إيلاف الجمال
؛)

لكِ إكليلاً من لوتس على شحذ الهمم

::heba:: يقول...

مبارك عليج الشهر وعساج من عواده
كلمات تقطر حلاوة وايمانيه
اسال الله لكي الثبات
وان يعينك على اعمال الخير
ويعينني وجميع المسلمين ايضا

وانشالله نحضر لدكتور طارق:)

la5tawena يقول...

مبروك عليج الشهر
وكل عام وانتي بخير : )
والله يجزاج خير يارب ...

Ealaf يقول...

جُزيتم كل الخير جميعاً , وأسعدني تواجدكم

لويالتي , الحارث بن همام , واسعة الآفاق , هبة , مشاري , براك , بويوسف , حسام بن ضرار , باغي الشهادة , لا خطاوينا , بوشملان

كل الشكر لكم على كلماتك ومروركم من هنا , جعلن االه وإياكم مما يستمع القول فيتبع أحسنه

.
.

بوشملان , لا أعرف العنوان بالظبط
ولكنه في القطعة التي بها جسر السرة , وهوه مقابل جسر السرة بالضبط , على الزاوية منزل رقم 1 شارع 111

Ealaf يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Ealaf يقول...

* جعلنا الله وإياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

أعتذر عن الأخطاء المطبعية التي ملأت الجملة في الرد السابق

Kuw_Son يقول...

اللهم اجعلنا من فرسان هذا الشهر

ماشاء الله .. الله يحفظ الدكتور .. باب من أبواب الخير قد فتح .. عسى الله يبارك في جهوده ..
و خطوتكم في توصيل الأغذية للجان الخيرية خطة مباركة .. بادرة طيبة عسى الله يبارك في عملكم

و صح لسانج .. كلمات جميلة :)

ZoZOta يقول...

مبارك عليج الشهر

وينعاد عليج بالعفو والعافيه

MaNaRa يقول...

مقال موفق ..
بارك الله فيك ...
وُفقت..

:)