الأحد، 28 أكتوبر، 2007

يمه تضميني ؟




يمه طق الجرس
وجيت أركض على قبرج

تضميني ؟
تضميني على صدرج

تضميني مثل أول لي جيتلج أركض؟
وتحطي راسي بحضنج ؟

تبوسيني على راسي
تشربيني كوب الماي بيدينج ؟
تشوفي أوراق كرّاسي ؟

يمه شوفي هالواجب
صعب ماقدر على حلّه
يمه شوفي ذاك الدرس
ماني فاهمه كلّه
يمه
ضعت من دونج

دربي ضاع ما ادلّه


يمه اليوم كلهم جـَوّ
كل طفلٍ معاه أمه

تضحكله وهو فرحان
يجاوب صح تصفقله
تسأل عنه الابله تقول
مثل ولدج ترا قِلّه

وانا وحدي بآخر صف
طيفج ينتحل فكري
اشوفج جالسه يمي
واقول شوفوا
شوفوا
ترا هذي إهي أمي أتلفت يمين

..شمال
.وينج ليش مو يمي ؟
ليه الهم فيني زاد
منهو بيحتضن همي ؟

يمه رحت انا للسوق
شريت لحالي هدوم العيد
لبسي كله صار جديد

وصار بكرى يوم العيد
جيت اركض على دارج
بقول كل عام وانتي بخير
لقيت العام كله راح
وماظل فيه من بعدج خير


يمه بروح للألعاب
توديني ؟
مثل أول بيوم العيد كنا نروح
كنا نركب الصندوق
نطلع كلنا ونرد
وطلعتنا ترد الروح

يمه حيل أنا مشتاق
يمه حيل انا مشتاق
والله أني إصغيّر

مــا أقوى ألم لِفـْراق


شوفي الدمع لج يحكي
يروي قبرج الطاهر
ومن آهاتي لج يشكي
يمه أبوي ما يضحك

واختي بدارها تبكي

يمه بيتنا مُظلم
نور الشمس ما يكفي
نورج ليه عنّا غاب ؟
كل نورٍ وراه يطفي

يمه مدي إيدينج
حطيها على كفي

ابي ألمس دفاج بيوم
وعلى صدرج ابي أغفي

يمه خلي هالحفرة
قومي إطلعي منها
يمه ردي إلبيتج
ترجيتج ترجيتج
يمه ردي إلبيتج

وينه حضنج الدافي ؟
يذيب الثلج في دروبي
يدفيني بعز البرد
يحضن رعشة جنوبي

يمه خلاص مو كافي ؟
يمه ليه ماتردين ؟

يمه ليه هذا الصمت
يمه أنا اتكلم

ليه انتي ماتردين
معقوله يمه ما تدرين
اني قاعد اتكلم ؟
يمه , خلاص رحتي ؟
خلاص ماعاد لي جنه
في هالدنيا اعيش فيها
خلاص غبتي ؟
خلاص ما عادلي شمس
ٍتزيل الظلمة تمحيها


يمه ,

من بعدج يواسوني
قالوا نلتقي بكرى
أنا ما بي أجي بكرى

ابيج اليوم لي وحدي
أبي اقعد بهالحفره

يمه دَني إشويه
بنام يمج بهالحفره



.
.
الصورة رأيتها في أحد المنتديات مع تعليق عليها , فكان تعليقي بهذه الخاطرة ..
أحببت أن اعبر عن مشاعر الطفل الذي يفتقد أمه , والألم الذي يتملك قلبه بعد فراقها والحنين للارتماء بأحضانها
الأم .. من أسمى المعاني الموجودة في الحياة
رحم الله موتانا وموتاكم وموتى المسلمين جميعا

الخميس، 25 أكتوبر، 2007

لماذا نجح مسلسل باب الحارة ؟



لست أستغرب إن حضرت أي تجمع في رمضان ووجدت الجميع بلا استثناء يتحدث بحماس عن أحداث المسلسل السوري باب الحارة , وكل شخص يناقش بحرارة ويتوقع الأحداث ويحكي مشاعره اتجاه المواقف التي حدثت بالمسلسل .

ولست أستغرب اجتماع العائلة جميعها بالإضافة للزوار والأصدقاء كبارهم وصغارهم حول شاشة التلفاز في يوم العيد وبهدوء مطبق لمشاهدة الحلقات الأخيرة من مسلسل باب الحارة , تاركين ورائهم أحاديث العيد ولهوه .

ولست أستغرب حديث واسعة الآفاق الذي حدثتني به أمس عندما صارحتها بفكرة هذه المقالة , حيث قالت بأن ابن عمتها السلفي المتديّن والذي لا يقرب التلفاز حرص على متابعة مسلسل باب الحارة في رمضان هو وأصدقاءه الذين يحملون نفس توجهه .

ولست أستغرب المقابلات التي أجرتها قنوات متنوعة مع ممثلي المسلسل والكم الهائل من الاتصالات التي انصبت عليهم , والمواقف التي رواها الممثلون والتي تعرضوا لها من قبل الجمهور ومدى اعجابهم وتأثرهم بأحداث المسلسل .

ولست أستغرب كلما فتحت جريدة وقرأت الاستبيانات حول برامج رمضان , وجدت مسلسل باب الحارة على رأسها .

لأسباب كثيرة !

أولها لأن المشاهدين وجدوا الكثير مما فقدوه في حياتهم وتلفازهم بين أحداث المسلسل .

لأنهم فقدوا معاني الشجاعة والقوة والرجولة المتمثلة برجال الحارات , ومحاربتهم للدناءة والوضاعة .

ولأنهم فقدوا العفة والكرامة والستر وصيانة المرأة المتمثلة بنساء الحارات , بل حتى صغيراتهن , حيث بدت بين أحداث المسلسل ابنة إحدى العائلات ترتدي العباءة وغطاء الوجه وهي في الرابعة أو الخامسة من عمرها .

ولأنهم فقدوا روح الوطنية والجهاد والدفاع عن الأراضي المسلوبة , والذي تمثلت بمساعدة المجاهدين في القدس الشريف وتوفير السلاح لهم .

ولأنهم فقدوا الترابط الأسري , وحرص أفراد العائلة على الاجتماع حول مأدبة الطعام , والاحترام الشديد للوالدين واحترام الزوجة لزوجها كذلك .

ولأنهم فقدوا البساطة والحياة الغير متكلفة ,, بساطة الطعام واللباس والاجتماعات والمنازل والشوارع والأنشطة التجارية .

ولأنهم فقدوا التواضع والحب والروابط القوية بين الأصدقاء , والتكافل الاجتماعي القي بين أفراد المجتمع ومساعدة بعضهم بعضا .

ولأنهم فقدوا حرص الناس على الدين , وحرصهم على الفتوى والاعتداد برأي علماء الدين والأخذ به حتى في أبسط الأمور .

ولأنهم فقدوا غيرة الأب على ابنته , وغيرة الزوج على زوجته , وغيرة الأخ على أخته .

ولأنهم فقدوا احترام الكبير , والالتفاف حول أصحاب الرأي والمشورة .

ولأنهم فقدوا حرص الناس على صلاة الجماعة , وخصوصًا صلاة الفجر , حيث ظهر في أكثر من مشهد حرص الرجال على التوجه للمسجد لأداء صلاة الفجر .

ولأنهم كذلك ملوا العُري والإسفاف والخمور والمخدرات والرقصات التي امتلأت بها شاشات التلفاز .

ولأنهم ملوا وقاحة النساء وجرأتهن في المسلسلات التي تدعي بأنها مسلسلات اجتماعية تحاكي الواقع .

ولأنهم ملوا التكلف والبهرجة والتعقيد الذي امتلأت به البيوت والملابس وحتى ألوان الوجه !

ولأنهم ملوا الغراميات والعشاق والمشاهد الفاضحة التي تُعرض في التلفاز .

ولأنهم ملوا وملوا وملوا القصص المتكررة والباهتة والتافهة التي يُحشى به التلفاز حشوا !!

.
.


صحيح أن مسلسل باب الحارة احتوى على المشاكل والخلافات , لكنها جميعها انحلت بطرق سليمة , وتصاعدت الأحداث فيها مرتبطة ً بإبراز القيم , والتأكيد على نهاية الظالم .

برأيي أن مسلسل باب الحارة يُعتبر من الإعلام الهادف المفيد , ولعله أيقظ المعاني الجميلة في نفوس متابعيه
.

الأربعاء، 17 أكتوبر، 2007

استراحة









السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




تحيةٌ موشحة بهيّبة السواد وإجلاله ومرصعة ببريق النجومِ وتألقها أبثها لكم مع تجديد شكل المدونة




: ) ما رأيكم بالشكل الجديد ؟








.




.








عدة مواضيع تتزاحم في ذهني للكتابة عنها منذ أيام , ولكنني قررت بأن أرتاح قليلاً وأكف عن كتابة المقالات لإنشغالي بكتابة شيء آخر ولن أطلعكم عليه حتى يكتمل : ) فقد اخترت أن يكون هذا الموضوع عبارة عن استراحة أدبية أعرض لكم فيها بعضًا من اعمالي المحفوظة في الارشيف والتي كتبتها سابقًا .. ستكون استراحة قصيرة بإذن الله وأعود بعد ثلاثة أيام لوضع مقالة جديدة إن سمع لي الوقت بالكتابة , أترككم الآن مع قصة قصيرة , خاطرة , وقصيدة








.




.








قصة قصيرة




~(أرباحٌ وخسائر) ~



ينتعل حذاءه الإيطالي المصنوع من الجلد الفاخر , يتوجه نحو سيارته الفارهة , يجلس بالخلف ممسكًا بالجريدة اليومية , بامتعاض يتقلب بين صفحاتها , يرميها جانبًا ليستعد للنزول إلى مؤسسته التجارية .
رداءه متكئٌ على معصمه , الموظفون يقفون احترامًا لهيبة مروره , ورائحة البخور المُعتق تملأ أزقة المكان

.
.

في جانبٍ آخر من المدينة :

بابتسامة الرضا يودع زوجته , يمسك بعصاه التي طالما اتكأت سنوات عمره عليها , ويجر خطواته المُنهكة باتجاه دُكانه القريب من منزلة , يلقي بتحية الصباح الزاهرة على جاره , يلوح بيديه لطفلة جميلة تعلقت بشرفة أحد المنازل , ويبتسم فَرِحًا لرؤية أحد الأصدقاء , يصل ويردد عبارته الاستفتاحية مع فتحه لأقفال الباب
- يا فتاح يا عليم , افتح لي أبواب رزقك -

.
.

في ذلك المكتب المُرصع بخشب الزان , والمُعلق بالطابق العشرين من بنايته الشاهقة , يرن الهاتف
! ماذا , ماذا قلت يا غبيّ -
!ثلاثة ملايين فقط كانت الأرباح , ألم تعدني بضعفها , تبًا لك , إنك مفصول من العمل
تضيق به مساحات حياته الرحبة , يفتح أزرار ثوبه , ويبتلع حبوبًا مهدئة , فقد أوشك على الانفجار!

.
.

زائر تبدو على وجهه قسمات الاقتدار , يُقبل نحو الدُكان , يستبشر برؤية وجهه ويرحب به
تفضل سيدي , أنا بخدمتك -
عفوا , أريد كل أكياس القمح المتوفرة لديك -
حسنـًا , انتظر سيدي قليلاً ريثما أعدها لك -
كم السعر ؟ -
عشرون دينار -
تفضل , إنك بائعٌ طيب , تستحق ثلاثين دينارًا -
! يااه , شكرا شكرا , حمدًا لك يا رب , ثلاثون دينارًا في يومٍ واحد -
يغرق في تفكيره , ويغبط نفسه على تلك السعادة التي تغمره , سأشتري لزوجتي الفستان الذي أعجبها ذات يوم , ولابني سيارة خشبية , وطفلة الجيران الجميلة سأهديها عروسًا تُشبهها , سنتناول اليوم عشاءً لذيذًا , والمُتبقي سأوفره احتياطًا لتقلبات الأيام ..

.
.

يدخل قصره المرتمي خلف الحديقة الغنّاء , يدوس بقدميه مرمرًا ناصع البياض , وينطوي كالسجادة الحمراء الموصلة لباب غرفته , في أحضان الديباج والحرير يرتمي على سريره , يصرخ بزوجته الحسناء:
! إنني لا أطيق الخسائر , أطلبي الإسعاف فورًا -

.
.

مُنهكًا يعود إلى منزله , ممسكًا بيده ترانيم الفرح , يدق الباب المُتهالك , لتستقبله زوجته بنظراتها الحانية المُعانقة لنقوش الزمن تحت عينيها , يزف لها خبر الربح العظيم , ويهمس لها بود
.! إنني أدعوكِ اليوم لنزهة في أرجاء الحياة -



.

.

.





!خاطرة كتبتها في يوم اجتمعت فيه فصول السنة
كان يوم مخيف : ) ممطر راعد وعاصف

~( أتشبهني السماء؟ )~


مريضة ٌ السماء
مصفرٌ وجهها شاحب!
حزينة ,, تحجب عينها المُضيئة برَمدٍ غائم ..
وتـُُدلي على الحياة لونـًا مكتئب
أمُصابةٌ بالزكام هيَ ؟
يُزاحم أنفاسها المرض , فتطلق عطساتها في الفضاء
تـُهيّج الريح , وتقذفه في وجوهنا إعصارا
يثير معه الغُبار , ويُكدسه في أروقة الحياة
يزمجر , وينفخ بكل ما أوتي من القوة ,
يقتلع أشجارًا قد أصابها الوهن
فعجزت أن تقف في وجهه ,
تـَرَدت , وسقطت على الأرض خاوية ً صريعة!

يكفهر وجه السماء ,
تقطب الجبين , وتعقد الحاجبيّن ,
وتنظر إلى الأرض بسخط
- أتنعمين أنتي بالسكون , والألم يغتالُ جسدي -

ترتعد , تتكهرب , وتـَسلُّ غضبها بوجه الأرض
تـُخرج البرق من غِمده , وتوقظ الرعد ليزأر
مُخيفٌ صوته , يملأ أرجاء الأفق
يرتجف وتنتفض أطرافه خوفـًا ورهبه!

أتندم السماء وتتألم ؟
!تشهق , تذرف الدمع و به تغتسل
يهطل من مُقـَلِها مُثقلاً بالانكسار والتضرّع
يزيح الغبار عنها ويلصقه بموطنه ,
تتهادى أنفاسها , وتتسرب دمعاتها في شقاق الأرض
أفرغت غضبها , تهدأ نفسها بالبكاء ,
ينكشح ذلك الرُكام عنها
ويطبق محلّه الظلام

!لتعود نضِرة ً مُشرقة في الغد
.
.

السماء اليوم , كنت أشبهها
- اليوم فقط -

!لا أدري من منا أثر على الآخر وعكّر صفو مزاجه
ألحزني غضبت السماء
أم لغضب السماء حزنت انا





.


.





قصيدة


~( ياخيل كفي أدمعك )~



يا خيّلُ قولي
لِمَن تُعلي الصهيلا ؟

أنظري الفارس تحتك
مُمَدَدًا
مضرَّجًا بدمائِه
صار وهمًا قتيلا

أتبكين يا خيلُ صُهيّبًا ؟
عُقبَةً , عَمرًا وطارق ؟
أتجدين في أيامنا سيّفًا
مُشّهَرًا , للهِ مَسْلولا ؟

أترينه اليوم زُبيّرًا
يُبارز الموتَ بسيّفه ؟
يُجرّعُ مُلكَ فارِسَ سُقمًا
أو جُرحًا وبيلا

أم تريّنَ خوّلة ً
في ضِلعها قلبُ رجُل
ترّجُمُ الخوفَ بعِزٍ
مُرابطة ً
بجانب الأخِ العاري
يَخرِقُ أفواجَ الكُفرِ
وينتصر
ما نام ليلاً
ما استكانً بُكرةً
ولا أغفى أصيلا

صفوفُ الجُندِ خارت
وتمزّقت ,
هاهو الجيّشُ مُفرقٌ
يرجو عوّن العِدى
يطلبهُ منكسرًا ذليلا

يا خيّل ,,
أهربي من أسطُرِ التاريخ
من كُتب التاريخ
ومن تلاعب التاريخ

أسكني موطنَ الأحلامِ يومًا
اجعلي الحُلمَ جميلا

غادري أرضَ المَعارِك
اجمعي كل السيوف
ما عاد السيّفُ كنزًا
بل صارَ حِملاً ثقيلا

و اتركي الغِمّدَ هنا
لنُخَبِئَ الأمجادَ فيهِ
نوّرِثه للعُربانِ دومًا
جيلاً بعدَ جيلا

أهربي نحوَ المتاحف
كوني خشبًا
تحت الأطفالِ لُعَـبًا
أو عند الأبوابِ صنمًا
أُصمُتي صَمتًا طويلا

أركضي في ميادين السباق
سابقي الريحَ جريًا
أجمعي كُل الأوسمة
واحصدي الفوّزَ النبيلا

يا خيّلُ كُفي أدمُعك
انفضي غُبارَ الأمسِ عنكِ
جهزي السِرجَ
والدِرعَ ,
واحملي الفاِرسَ فوقك
قد طال السُباتُ
فاصبري
اصبري زمنًا قليلا

تمايلي , تبختري وتفاخري
هَيّجي في القلبِ شوقًا
لنعانق الأمجاد
لنصافح الأجداد
احملينا لبلاد الأندلس
كوني يا خيّلُ ذِكرى
أو أملاً
أشعلي للنصرِ قنديلا

ترنمي بالمَجدِ أنشودَةً
رتليهِ قُرآنًا
توراةً ,
أو حتى إنجيلا

أيقظي الإيمان في مُضغةٍ
مؤمنَةٍ
ضَعِفَ النورُ فيها
لا يكادُ يرى
صار خيطًا نحيلا

زلّزلي ذلَ أمتِنا
أيقظيهم
أوقدي
للعز فتيلا



أوقدي للعزِ فتيلا

!!


الثلاثاء، 9 أكتوبر، 2007

وقف, عكس الاتجاه , تصرف , كويتية, في الغابة !!

Wrong Sideالقانون يسير :
تحكي لي إحدى زميلاتي بالكلية – وهي لويالتي – حكايةً مؤلمة حدثت لها في مواقف السيارات التابعة لكليتـَيّ الحقوق والعلوم الاجتماعية في جامعة الكويت وهي P12 حيث أتاحت الجامعة مشكورة للطلبة والطالبات مواقف واسعة وكثيرة وعلى مساحة كبيرة لطلبة هاتين الكليتين , ولكن هناك بعض الطلبة الذين لم تملأ أعينهم تلك المواقف الكثيرة - وأظنهم من النوع الذي لا يملأ أعينهم إلا التراب – قاموا بركن سياراتهم بالعرض وليس بالطول كما هو مخصص , مما أدى لضيق المساحة وصعوبة مرور السيارات بين المواقف , والذي يهمنا في ذلك هي حكاية أختنا العزيزة لويالتي حيث حاولت المرور بين تلك السيارات والخروج من المواقف ولكن وبالرغم من عدم سلاسة المرور فهناك أناس أكثر تبجحًا حيث جاء أمامها طالب أراد المرور أيضًا في ذلك الممر الذي لا يتسع الا لسيارة واحدة بفضل السيارات المركونة بالعرض وأضطرها بأن ترجع سيارتها للوراء لمسافة طويلة وبصعوبة بين تلك السيارات !
قد يقول البعض أين المشكلة ؟
وأقول بأن المشكلة بجانب الضيق الذي يسببه وقوف السيارات بالعرض هي أن قانون المرور يلزمنا بإتباع الخطوط الأرضية والسير حيث ترشدنا , وأخونا الطالب الكريم كان يسير عكس الاتجاه , وكان يطلب من لويالتي بعصبية الرجوع للوراء علمًا بأنها كانت تسير بالاتجاه الصحيح ورضخت لمطالبه خوفًا منه واتقاءً لشره وللشرر المستطير أمام عينيه !

وهنا أقف وقفة حازمة في وجه كل من يركن سيارته بالعرض ضاربًا عرض الحائط بكل السيارات الأخرى وأقول له اتقِ الله فينا وخف علينا إن كنت لا تخاف على سيارتك , أنا شخصيًا تعرضت لموقف سخيف جدًا في مواقف كلية العلوم الإدارية بسبب هؤلاء الذين يركنون سياراتهم بالعرض , حيث حاولت مرة أن أخرج سيارتي ولكنني لم استطع بسبب وقوف سيارة أخرى ورائي , فقد حاولت أخراجها بشتى الطرق ولم أستطيع فنزلت من السيارة ووقفت وكانت الشمس تغني وترقص فوق رأسي وترسل لي رسائلاً حميمة ً حامية , إلى أن تبرع أحد السواق من الجنسية الآسيوية وعرض علي المساعدة بعدما كنت أرمقه بنظرات الاستعطاف وقام وبصعوبة بالغة بإخراج سيارتي من بين فكيّ السيارة الواقفة بالعرض .

أخي الطالب الجامعي , أختي الطالبة الجامعية :
أرجوا أن تشعروا قليلاً بالمسؤولية اتجاه الآخرين , نحن أيضًا لدينا محاضرات وأوقاتنا ثمينة لا نريد إضاعتها بمحاولة إخراج سياراتنا من المواقف !!
وكذلك التزموا بالأسهم والإشارات داخل المواقف , ولا تسيروا عكس الاتجاه جزاكم الله خيرًا !!


الكويتيون أكثر ذوقـًا من الكويتيات :
نخرج قليلاً من أسوار الجامعة إلى أسوار الحياة , فنجد بأن الشارع عبارة عن مجتمع يسير فيه الجميع ابتغاء الوصول إلى المكان الذي يريدون , ونجد أيضًا مختلف الجنسيات والأجناس البشرية , هناك المواطن و المقيم , وهناك الذكر والأنثى , وهناك الشاب والعجوز , ومن خلال تجربتي القصيرة مع عالم القيادة في شوارع الكويت والتي امتدت لخمسة أشهر أو أقل أدركت بأن هناك فئات يجب اتقائها وعدم محاولة تجاوزها أو المرور أمامها أو الاستدارة قبل أن تمر وإن كانت على بعد 100 متر , وأولى هذه الفئات هي المرأة الكويتية !
نعم وبالرغم من كوني فتاة كويتية إلا أنني أعترف بأن أغلب النساء الكويتيات يتحولن إلى نسرات على الطريق !! , ويعتقدن بأن الطريق كُتب لهن ولا يجوز لأحد أن يسير بجانبهن أو أمامهن أو حتى خلفهن , وإن كنت قد بالغت بعض الشيء , ولكن معظمهن كذلك !!
حاول مرة أن تخرج من الاستدارة الـ - فوق تحت – قبل أن تطوف المرأة القادمة من على بعد 100 متر وانتظر الجزاء الذي سيأتيك , أو حاول مرة أن تعطي إشارة للذهاب للحارة اليمين أو اليسار وتكون بجانبك امرأة , وسترى بأنها تعاند وتأبى وترفض المروءة أن تفسح لك المجال !
أو مرة إن كنت في أحد المجمعات وعثرت على موقفًا ثمينًا في عطلة نهاية الأسبوع وحاولت أن تقف فيه لا تستنكر إن جاءت أحداهن من خلفك أو أمامك وأدخلت سيارتها غصبًا عنك بعدما تعطيك نظرة تجعلك تكره حياتك !
واعذرنني يا قوارير على قسوتي ولكن تلك هي الحقيقة القاسية , فالرجل الكويتي على الطريق أكثر ذوقًا من المرأة الكويتية , وهناك استثناءات ونساء قائدات عظيمات للمركبات السائرة على الأرض لهن مني كل الاحترام والتقدير .

والفئة الأخرى الضالة مروريًا هي فئة الوافدين والمقيمين , يااااااااه ماذا أكتب وماذا اترك !!
سأترك هذه المساحة فارغة حتى لا أؤلمكم أكثر مما أنتم متألمين من قيادتهم , وحتى لا أعل قلبوكم أكثر مما هي معتلة على الطريق بسببهم !


دوار الشيراتون وصراع البقاء :
أن تفكر بالعودة من الجامعة إلى المنزل بعد انتهاء محاضراتك ظهرًا عن طريق دوار الشيراتون فأنت إنسان قد يقال عنه فاقدٌ لعقله مع احترامي للجميع !
فبمجرد دخولك بالازدحام المؤدي لهذا الدوار يحتم عليك أن تنتزع لباس البشرية وتربط على خاصرتك وزار طرزان !! لأنك ستدخل الغابة السوداء !
في دوار الشيراتون تكثر الفيلة الضخمة والتي لا تدع لك المجال للتفكير بالمرور والتي قد تكون سيارتك بحجم واحد من إطاراتها فقط كما هو حالي المحزن , وهناك أيَضًا عدد كبير من الذئاب المفترسة المتمثلة بسيارات قد أكل عليها الدهر وشرب وجاع مرة أخرى , والتي يخال لك كلما رأيتها وبهذا العدد الكبير بأنك في حراج السيارات , وهي ذئاب تفترس كل ما يحاول العبور أمامها ولا تترك له المجال للنفاذ من بين مخالبها وعادةً ما يقودها المتهورون من الوافدين والذين لا يهمهم شيء , هداهم الله وأصلحهم .
وهناك أيضًا قطيعٌ من الشياه الوديعة والتي لا تعرف ماذا تفعل وأين تذهب ولا كيف تتصرف , فهي تريد العبور فقط , وكلما اقتربت منها سيارة ضغطت على الكابح بصورة مفاجأة وأربكت من يسير خلقها .
وكذلك فبالغابة بعض الزواحف والثعابين والتي تكاد تكون هي أساس المشكلة وفي رأسها السم الذي يشل حركة الدوار , وهي السيارات التي تدخل بطريقة خاطئة الى الدوار وتحاول الخروج منه بطريقة خاطئة أيضا , فهي تدس نفسها من جهة اليمين وتريد إكمال دورتها حول الدوار ولا تخرج منه في المنفذ التالي أو العكس فهناك من يدخل الدوار من الحارة اليسار ثم يحاول الزج بسيارته ليخرج من المنفذ القريب ولست أجيد شرح تلك النقطة , حاولوا فهمها بأنفسكم !
ولابد للغابة من أسود , وأسود غابة الشيراتون هم الذي يعبرون بنجاح ويخرجون من تلك الغابة مظفرين بالنصر المؤزر , جعلكم الله من الأسود دومًا ودائما .

أما إن كنت قد فعلمتم مثلي وقررتم اتقاء شر الزحام بتمديد موعد المحاضرات إلى العصر , فسكون مروركم على دوار الشيراتون كأخذ جولة ممتعة في احدى حدائق منطقة انتر لاكن السويسرية !



تصرف لا يُغفر لا يغفر لا يغفر :
عندما أكون على الطريق قد أغفر لشخص يمر بجانبي بسرعة 180 كيلو متر في الساعة , وقد أغفر لقائد المركبة عندما يلقي بمركبته أمامي بصورة مفاجأة , وقد أغفر لشخص ينتقل للحارة الأخرى بدون أن يعطي إشارة , وقد أغفر لمن يستهتر بقيادته ويذهب يمينًا وشمالاً , ولكن من لا يمكن بل ويستحيل أن أغفر له هو من يقوم وبكل وقاحة بتجاوز طابور المنتظرين والواقفين لدخول الجامعة من البوابة , ويدس بسيارته أمام الجميع ويدخل قبلهم , لا وأزيدك من الشعر بيت !!
إن لم تفسح له المجال يقوم بوضع يديه على الهرن حتى يصيبك الصداع , أو يدخل سيارته غصبًا عنك وإلا فسيصدمك وسيرمقك بنظرات الاحتقار والعصبية !
وهذا الأمر ليس عند بوابة الجامعة فقط , بل يحدث كثيرًا في الاستدارات الموجودة في أنحاء الكويت .
وأتمنى ممن تعود على القيام بذلك أن يستشعر بأن ما يقوم به عيبًا كبيرًا جدًا , وليس من الذوق والأخلاق , فهل تستطيع إن كنت في محلٍ ما أن تتجاوز الواقفين عن المحاسب وتقوم بمحاسبة مشترياتك ؟
أو هل تجرؤ أن تتعدى المنتظرين عند عيادة الطبيب أو غيرها من الأماكن التي ينتظر بها الناس , بالتأكيد أنت تستحي من أن تفعلها , إذًا لماذا لا تستحي من الواقفين والمنتظرين في الشارع ؟
هذا الأمر أعاني منه يوميًا عندما أقف عند بوابة الجامعة ويسبب لي إزعاجًا كبيرًا جدًا لا أستطيع وصفه , ولا أستطيع تصور كيف يقوم البعض بذلك , أنا شخصيًا فعلت هذه الحركة مرة واحدة قبل شهرين ومازلت ألوم نفسي عليها بالرغم من أنني لم أكن متعمدة ولكن الزحام قاد سيارتي لبداية الاستدارة وليس للوقوف خلف الطابور
فأرجوا ممن اعتاد تخطي طابور المنتظرين أن يعيد النظر بفعلته النكراء تلك




وقف للفتيات :

هناك ظاهرة مخيفة انتشرت بين الفتيات اليوم , وهي تؤرقني كثيرًا وتثير الشفقة في نفسي على الحال الذي آلت إليه الكثيرات منهن , وهي ظاهرة قيادة السيارة تحت رحمة الشمس بكفين عاريين !

لا أدري كيف تستطيع الفتاة أن تعرّض يديها لشمس الكويت الحارقة فتحيلها إلى اللون الرمادي القاتم , دون أن تهتم لذلك وتكترث .
أنا عن نفسي أحرص على وجود قفاز أبيض في حقيبتي وآخر بجانب مقعد القيادة والثالث الاحتياطي داخل درج السيارة , لاستعين به إن تقطعت بي السبل أو لأسلفه لمن تجلس بجانبي بلا قفاز !!

ومن هذا المنبر أوجه تحذير لفتياتنا العزيزات :
احرصن على ارتداء القفازات البيضاء أو البيجية أو حتى السوداء وهي أضعف الإيمان وذلك للحفاظ على نظارة وصفاء وجمال أيديكن , فشمس الكويت لا ترحم رحمكم الله برحمته .

وأعلن كذلك بأنني على استعداد لعمل وقف أسميه وقف القفازات البيضاء للتبرع بكميات كبيرة منها على الفتيات خصوصا مع بداية فصل الصيف , فمن أراد أن يحتضن فكرتي تلك ويريها النور ما عليه سوى إخباري بذلك لنبدأ الإجراءات اللازمة !


معاهدة وهدنة :

إن تصرفات الأفراد السلبية على الطريق كثيرة ولا يسعفني حصرها وقد أطلت عليكم كثيرًا في هذا المقال , ولكن هناك أمر مازال يقرقع في قلبي وهو قيام البعض بركن سياراتهم بجانب الرصيف مما يؤدي لعرقلة السير وبطئه , وهذه الظاهرة تكثر مقابل كلية الحقوق , وقد كنت افعلها في الأيام الأخيرة لتأخري على المحاضرات وهذا عذرٌ أقبح من ذنب , بل وقمت أيضًا بصعود الرصيف بنملتي عفوًا أقصد سيارتي اليوم , ولكنني هنا وأمامكم جميعًا أعاهد نفسي بأن لا أكررها وإن كنت متأخرة على المحاضرة , بل سأحرص على الخروج باكرًا لركن سيارتي في المواقف المخصصة للسيارات .
وقد آليت على نفسي كذلك أن ألتزم بكل قوانين المرور ما عدى قانون واحد وهو السير بسرعة 80 على شارع الخليج , بل أوجه نداءًا للإدارة المسئولة عن تنظيم المرور لتزيل اللوحات المكتوب عليها 80 وتضع بدالها لوحات يكتب عليها 100 على الأقل , وأتمنى كذلك بأن يقللوا عدد الكامرات على الشارع نفسه !

نداء أخير :
أرجوا ممن يحب أن يسير بسرعة 60 و80 في الشارع العام أن يلزم الحارة اليمنى وأن لا يرفع من ضغطي عند سيره في الحارة اليسرى , وشكرًا !!

واعتذر على الإطالة